Monday, November 17, 2014

تحت الطلب

لم يستطع أن يستمر تحت الطلب فآثر أن يكون خارج نطاق الخدمة.

Sunday, November 16, 2014

إشكالات حول فيديو صولة الأنصار

لدي بعض الإشكالات مع فيديو صولة الأنصار سواء من ناحية الجيش أو من ناحية الجماعات المسلحة مع بدء استهداف أفراد من الجيش بالقتل:

1- الجيش استعدى طوائف شتى من الشعب عليه طوال عام و نيف حتى الآن بالقتل و التعذيب في السجون الحربية و يضاف إلى ذلك في سيناء الحرق و تدمير الممتلكات و المزارع و قتل المواشي و قصف القرى العزلاء في عمليات غير مجدية في محاولة الوصول للجهاديين الذين كانوا يوجهون أسلحتهم نحو اسرائيل بعيداً عن الداخل.

2- أفراد الجيش المقتولين منهم البريء و منهم من هو مثل هذا الذي تفاخر أمه بأنه كان يقتل الناس و يحرقهم:
https://www.facebook.com/video.php?v=416581988490095

 3- نأتي للأبرياء من أفراد الجيش القتلى:
هؤلاء إما ليس لهم ذنب إلا تكليفهم بالخدمة في هذا المكان و لم تتلوث أيديهم بأي دماء بعد، و إما هم "عبد المأمور" في القتل و التدمير الممنهج للجيش في سيناء.
و هم في كل الأحوال ضحايا لمنظومة الطاعة المطلقة في جيش بدأ يوجه أسلحته داخلياً لمن يخالفه في الرأي السياسي من أكثر من عام و أصبح أي فرد عرضة لسلاح الجيش طالما خالفه في التوجه.


 4- تعريف الجنود الأبرياء صار غامضاً و مختلطاً للغاية لأن هذا الجندي قد يكون أحد أفراد عائلتي و عائلتك و فعلاً لا دخل له في أي شيء و يُقتل دون ذنب أو جريرة و قد يكون من نوعية الذي تفاخر به أمه كما هو في الفيديو أعلاه.

أما الأصعب فهو أن يكون أحد أفراد عائلة أحد منا و قبل الجيش كان بريء و إنسان لا يمكن الشك في انسانيته ثم دخل الجيش و تحول لقاتل بارد الدم دون أن يعرف أحد من معارفه بذلك و لذلك يكون الأمر مختلطاً على الجميع.

 5- لو كانت الإستهدافات لقيادات كبيرة في الجيش و الشرطة ممن يُعلم أنهم لولا إجرامهم ما وصلوا لمناصبهم الحالية لكان الأمر مبرراً و ذلك لما يُعلم لأغلب الناس من إجرام القيادات العليا في المؤسسات الأمنية بصورة شبه يقينية، و لكن استهداف المجندين و الرتب الصغيرة لا أرى أنه ذا جدوى لعدة أسباب:

 * أولاً: هم كثيرون جداً و يسهل استبدالهم و يسهل استثارة عواطف الناس للتعاطف معهم لأن مسمى "أبرياء" صار مطاطاً خصوصاً مع المجندين.

 * ثانياً: طالما الخطر بعيد عن المجرمين الحقيقيين فلن يمثل لهم ذلك مشكلة للإستمرار في غيهم و عدم الإعتداد بالأرواح التي تُزهق لأنهم سيستغلوها إعلامياً للمزيد من التعاطف مع توجهاتهم الداخلية.

 * ثالثاً: المجندين و صغار الضباط عادة ما يكونوا لا ناقة لهم و لا جمل في إجرام الجيش اللهم إلا إطاعة الأوامر مما يُشعِر المرء بغصة عميقة في حلقه لاستهدافهم لأنهم ضحايا للشئون المعنوية و رؤسائهم و غالباً الحقائق بعيدة كل البعد عنهم.

 6- ما أقوم به هنا ليس تأييداً لما حدث مطلقاً و لكنه محاولة لفهم الموقف الملتبس الذي حدث و الذي أريقت فيه دماء أغلب الظن أنه يحرم سفكها لعدم اليقين بضلوعها في أي أنشطة تدميرية للجيش.

 7- الجيش لن يتوقف عما يفعل بسيناء لأن ما يحدث منه بناء على خطة ممنهجة و مطلوب تحقيقها و تهجير الشريط الحدودي أولها و ليس آخرها و ستتضح ملامحها مع الأيام.

 8- سواء كانوا جهاديين أو حتى تكفيريين فلم تثور ثائرتهم إلا بعد إجرام الجيش في سيناء مما يوضح بجلاء أن الحل الأمني المستمر في البلد بصورة مستمرة منذ الإنقلاب العسكري لن يؤتي ثماره، بل سيأخذ البلد إلى منحدر عميق لا يدرك تفاصيله إلا الله.

 9- الجيش نجح في جعل العديد من أفراد الشعب المصري يتعاطفون مع أي عمل يؤذي الجيش نتيجة بغيه و فجره و إجرامه منذ الإنقلاب و هذه نتيجة سلبية يتحمل وزر البدء فيها الجيش وحده.

 10- هذه العمليات ستزيد الهوة و الإنشقاق بين فصائل الشعب عمقاً و لن تكون لها نتائج إيجابية لأن الدولة الأمنية في مصر منذ عهد المماليك المتأخرين لا تتوانى عن استخدام القوة المفرطة في قمع معارضيها مما قد يتسبب في النهاية إما إلى سيناريو مشابه لسوريا و إما إلى إعلان انفصال سيناء و في كُلٍ شر.

Tuesday, November 11, 2014

استثناء


(1)

بينما تجلس في انتظار قطارها فائق السرعة كي ينقلها من مدينتها الصاخبة الفاتنة المطلة على البحر إلى تلك المدينة الهادئة الشبه صحراوية المتجهة إليها في هذا اليوم المُميز و الذي تحمل ذكراه عبق سنوات طويلة مضت منذ أن تم تعيين هذا اليوم بالذات ليكون نقطة اللقاء الإلزامية و لو بطريقة افتراضية، إذ فوجئت بحجابها يتطاير مع تيار هواء قوي إثر مرور قطار لطالما أبهرها شكله و هو يمرق كالبرق أمامها بلونه الرمادي الرائق بينما أعلى و أسفل عرباته يمتزج اللون الأسود بلون أبيض بسيط يتخلله مما يجعلها ترى فيه كل مرة شريط سينما قديم كالذي كانت تراه في الأفلام الغير ملونة قديماً و هي صغيرة ...

و بينما تُلملم أطراف حجابها المتطاير كانت لا تستطيع ان تُبعد عينيها عن شريط السينما الجميل الذي يمرق أمامها حاملاً وجوه الركاب كمشاهد سريعة متتالية متباينة المشاعر و الأحاسيس ... بل الحكايات و الأقاصيص ..

و جائت اللحظة التي تحبها دوماً .. لحظة وقوف القطار و هي تتمنى أن تكون أمام نافذة من نوافذ القطار – شريط السينما- لتنظر عبر الزجاج إلى حكاية جديدة أو أُقصوصة تستشفها من الوجه وراء النافذة، و توقف القطار بالفعل و رنت بعينيها صوب النافذة و لكنها لم تر وجه خلف الزجاج الذي اُسدلت من وراءه الستارة الداكنة، بل وجدت عينيها تحدقان بها ... 

لا ... لا ... لا يُمكن !!

إنها ... إنها عيناه هو و ليست عينيها ... عيناه هو من تتأملانها ... عيناه هو من تنظران اليها، و في الحال وجدت أن الكون كله قد توقف .. لقد ثبت المشهد بأكمله أمام ناظريها .. القطار .. السحاب .. الطيور .. حتى الهواء و ورق الشجر ...

لقد توقف الزمن بأكمله أمام هذه اللحظة .. أمام هذه اللمحة .. أمام هذه النظرة ..
هذه النظرة هي ذاتها التي رأتها في عينيه يوم التقته لأول مرة في مناسبة سعيدة مشتركة ... تذكرت على الفور كيف أن لحظة التقاء عينيهما وقتها كانت لحظة مُصافحة و ليست لحظة تعارف ..

لقد تصارحا بعدها بفترة و اندهش كل منهما كيف تطابق إحساسهما عن هذه اللحظة لهذا الحد ... كلاهما أكد ان لحظة التقاء العينين كانت لحظة شعر كل منهما فيها انه وجد نصف .... 

لا .. ليس نصفه الاخر .. بل نصف روحه الآخر!

لقد كانت لحظة حنين من كل نصف من الروح المُشتركة بينهما إلى نصفه الآخر .. لقد شعرت لحظتها و لأول مرة أن روحها التي بين أضلعها تتململ ... تشعر بالنقص .. بالحنين .. تعجبت و هي من كانت على الدوام تُحِس بالاكتمال الذاتي و ان روحها دوماً مطمئنة .. لقد أحست و لأول مرة أن روحها تشعر بالبرد! 

نعم روحها و ليس جسدها .. روحها ترتجف من البرد و تهفو نحوه باحثة عن الدفء .. و هي تُقاوم هذا الإحساس العجيب الذي لم يظهر على مُحّياها و إن كان يمزقها من الداخل، بحثت في عينيه عن شيء فوجدت أشياء ... وجدت في عينيه روحه و هي تتقافز بجنون في حدقتيه ... وجدت أنفاسه تحمل عبق مُخدِّر تسلل لحناياها و أضعف مقاومتها .. و جدت على شفتيه ابتسامة جعلت ثغرها يفتر عن أجمل بسمة ارتسمت على ملامحها القسيمة ..

لم تدر كم استغرقت هذه النظرة .. و لكن ما تأكدت منه وقت أن ابتعدت العيون عن بعضها أنها بداية ... و أنها لن تعود كما كانت من قبل ..
أبداً.
(2)

أمام النظرة التي طالعتها من تلك العينين اللتان تُطلان عليها من النافذة و التي أعادتها لعالم آخر حلقت فيه يوماً بجناحين منسوجين بخيوط من ثنايا روح التئمت بعد انفصال طويل، وجدت نفسها تسترجع ذكريات قديمة جداً ... و لكن و يا للعجب كانت الصور تترى أمام ناظريها متجسدة و مُكوّنة لمشاهد و أحداث بكامل تفاصيلها و كأنها حدثت بالأمس ... 

لا ... لم يسير الأمر كما ورد بأذهانكم الآن ...

بل سار في نهج مختلف تماماً و مر بطريق طويل لم تدر هي نفسها كيف و لِمَ ؟؟

التقيا بعد ذلك عدة مرات في مناسبات مُشتركة، و كان التعارف ناعماً .. اشتركا في العديد من المناقشات و اندهشت من توافق الأفكار .. بل لو شاءت الدقة لقالت "تكامل" الأفكار .. كان وحده يستطيع تحفيز عقلها و استفزاز خلاياه للقيام بكل ما تستطيع لمناضحة فكره أو للسير معه على نفس الخط ... 

كانت تستمتع بنعومة الاحتكاك العقلي بينهما و الذي يُسفر دوماً عن نوع عجيب من رد الفعل لديها ... فلا يُهم من فيهما انتصر لرأيه أو من منهما بدأ الجملة ليُتمها الاخر و لا من منهما اندهش من الإعجاب بنفس الأشياء و الاهتمام بنفس الهوايات بل الأشخاص اللذان يقرآن لهما أو ما يُفضلانه من مأكولات أو أماكن للسفر أو مزارات سياحية من مختلف الحُقب الزمنية التي مرت على البلاد مما جعلها في عيون المُدققين ثروة أثرية فكرية تاريخية حضارية تُغذي روح من يغوص بداخلها و يكتشف آثارها بنفسه .. و كلما غاص أكثر كلما استخرج المزيد و المزيد.

ابتسمت و هي تتذكر أن نفس هذه الكلمات سمعتها منه و هو يتكلم بشغف عن مدينتها التي اشتهرت بتنوع ثقافاتها و تعدد أوجهها الحضارية و التي اعترف لها لاحقاً بانه كان يقصدها هي بكل ما قال .. 

فهو قد رأى أنها تجسيد حي لمدينتها في أنقى حالات التجسد .. و ان سحرها في عينيه لم يكن –فقط- لما شعر به وقت أن التقت العيون أول مرة .. بل لأنه استمع في خلفية صوتها لهدير موج البحر بينما كانت هبات النسيم المُشبع باليود تداعب كيانه و هي تتحدث ... كان حفيف أوراق الشجر و زقزقة العصافير في خلفية إضاءة الشمس للآثار العتيقة التي تنطق بعبق السنين و علامات التاريخ في رنة ضحكتها المُشرقة ..

تبسمت روحها في سعادة و هي تتذكر قوله لها بأنه لطالما تردد في مصارحتها لأنه كان لا يراها إلا كنجوم السماء المضيئة، على قدر بهائها و صفائها و نقائها على قدر استحالة الوصول إليها .. و كيف يصل إلى نجمة باهرة الضياء تُنير لكل ما حولها؟؟
كيف يَمُد يديه ليلمس ثغر من ثغور السماء بين يديه الفانيتين ؟؟

استمرت ابتسامتها المُشرقة في الاتساع و هي تتذكر قوله انه لطالما كان يرى فيها كل جميل فيما حولها .. و كأنها تأخذ من كل شيء أجمل ما فيه ... لا ليس ذلك .. بل كل شيء يعطيها أجمل ما فيه لأنه أجمل و هو فيها .. كان لا يسأم من التغني بجمالها و فتنتها اللذين كانا دوماً يتزايدان مع الوقت و يتألقان مع الزمن ..كانت الموجودات جميعها تتبارى في تقديم أرقى و أنعم و أرق ما بها إليها حتى يتزين كل هذا باحتضانها له ..

طاف بخلدها وقت أن قالت له اسم أكثر معالم مدينتها حباً في قلبها و تعلقاً في روحها أن همس في أذنها بأنها هي أحب معالم مدينتها اليه ..

(3)

تذكرت وقت أن سألته: ألن تمل مني ؟؟ و كانت إجابته: أتمنى أن نشيب سوياً.
قالت له: بل أعني أن تسأم مني و لا تحبني كما تفعل الآن .. فأشرقت عينيه و هو يجيبها: كيف و أنا اُخطط أن استند على ذراعك و أنا شيخ هرِم؟؟

تنمرت هاتفة: ما علاقة كل هذا بسؤالي؟؟ ... 

مال نحوها حتى ملأ عبيرها رئتيه و حتى رأى في عينيها صراع كل مكونات الجمال المُختزن بداخل روحها و الذي تتنازع مفرداته للظهور على سطحها لتزداد هذه المُكونات بهاء و تألقا و هو يجيبها متأملاً أمواج عينيها الثائرة المتلاطمة: 

لأن روحي لم تعد ملكي .... لقد استوليتِ عليها يوم أن رأيتك أول مرة .. لم أعد أشعر بالأمان إلا و أنا بجانبك ... لم أعد أشعر بالدفء إلا معكِ .. لا تهدأ روحي إلا في وجودك ... لا أشعر بها تتواثب بين جانبيّ انتشاءً إلا في حضورك ... فكيف لي أن أملك من امري شيئاً بعد ذلك؟؟

تدللت قائلة: و لكنك لن ترى مني شعرة واحدة بيضاء .. ستشيب وحدك. و في سرها كانت تصرخ بلا صوت: و كيف لي أن اشيب و انا أشعر بشبابي يتجدد كلما نظرت اليك ؟؟ ... كيف لي أن أشيب بينما أنت نبع شبابي و ينبوع روحي أُحلق حوله في كل وقت فأتزود منه بآلاف السنوات من الشباب المتجدد؟؟

تعجبت كيف لا تصارحه بهذا و هي التي في أمس الحاجة لأن تُشعره بما يعتمل في جوانحها من مشاعر تُهز أعماقها حتى النخاع !! 

أخذت الذكريات تتداعى و القطار ينهب الطريق سريعاً لتظهر ملامح المدينة الهادئة أخيراً لتجد نفسها تبتسم و هي تتذكر كيف اتفقا على أن يهجر كل منهما مدينته عند زواجهما و أن يستقرا سوياً هنا، في هذه المدينة و هذا الحي بالذات الذي يُمثِّل لهما ما تبقى من عبق الثلاثينيات و الأربعينيات من القرن العشرين و اللذان طالما تمنيا الحياة فيهما بما يحملانه من هدوء و جمال لمدن و أشجار و منازل جميلة من طابقين أو ثلاثة على الأكثر و حسن أخلاق و مُعاملات بين الناس و بعضهم.

كادت تضحك و هي تستدعي من ذاكرتها اتفاقهما أن يكون منزلهما في هذا الحي الهادئ المزدان بالأشجار من دورين اثنين فقط و أن تكون شرفاته بها تعريشات خشبية و أن يحوي المنزل من العبق الخشبي ما يمنح لهذا العش الهادئ الروح التي تمنياها سوياً.

أخذت تحث الخطى سائرة إلى مكان المنزل و لم تتقبل أن تسعى اليه إلا على قدميها من فرط شوقها اليه .. أرادت أن تنقل قدماها اليها نبض السعي لمكان لطالما كان حلمها السكن اليه فيه و أن يضمهما إلى الأبد، بعيداً عن ضوضاء البشر.

أتت إلى خاطرها ذكرى كانت لا تمل من تكرارها معه قائلة له: ستظل تحبني؟ فيجيبها: إلى الأبد ..

و تسأله: هل ستحب يوماً امرأة غيري؟ فيجيبها مدهوشاً: و هل هناك غيرك؟؟
فتقول له حانقة: و ماذا عن النساء اللاتي يتحلقن حولك دوماً ؟؟ ماذا عمَّن يحاولن الاقتراب منك على الدوام و كأنك تجذبهن إليك عامداً !!

فيحيطها بذراعيه في حنان و ينظر الى عينيها العميقتين في نظرة وَجْد تعلم صدقها على الدوام قائلاً: صدقيني .. لا أراهن .. لم تتركي لعينيّ مساحة أنظر بها خارجك، لقد ملأتِ عليَّ ناظريَّ حتى بت أرى الدنيا داخل حدودك .. صرت أرى بعينيكِ و أسمع بأذنيك و لا أستسيغ إلا ما يمر إليّ عبرك .. أفلا تطمئنين ؟!

فتضع رأسها في صدره مسندة أذنها إلى قلبه هامسة في أذنه: أحب أن اسمع وجيب قلبك و أنا أقولها لك .. أحبك .. و أغار عليك حتى من نفسي التي بين جنبيّ.

 (4)

اقتربت في مشيها من المكان ... اضطرب قلبها و هي تحث الخطى .. اليه .
لكم تشتاق له .. كم تهفو روحها لنظره من عينيه .. للمسة من يديه .. لرائحة عطره .. لابتسامته .. لكم اشتاقت لكل تفاصيله!

وصلت قبل الغروب بقليل لتجده واقفاً شامخاً كما اعتادته .. يكاد يبرق ضياء و بهاء، انحدرت دمعتي حنين و اشتياق و هي تجد في مشيتها لتصل اليه قبل أن تغرب الشمس ..
ما أن وصلت في الوقت الذي كانت الشمس فيه تبث آخر ما لديها من ضياء إلى الدنيا قبل أن تغرب صابغة الوجود بلون الفراق حتى مدت يدها اليه ... 

لتزيح الغبار عن اللوحة ... 

لوحة شاهد القبر التي علاها الغبار منذ زارته آخر مرة.

قالت له في أنين و هي تتحسس الشاهد : اشتقت اليك .. 

لِمَ تُصِّر السنون أن تتوالى عليّ لتجبرني أن أتذكر في كل مرة كم مر عليّ في الدنيا بدونك؟؟

لِمَ يمر الزمن تاركاً اياي أعاني لوعة الفراق و يأبى أن تتقارب الأماكن بيننا؟؟
قلبي لم يعد يحتمل الحياة في عالم بلونين متباينين !! 

افتقدت الألوان في عالمي مذ فقدتك و أبت الموجودات إلا الظهور بالأبيض و الأسود.
ثم همست باكية و هي تمسح على الشاهد بكل ما يعتمل في قلبها من شوق: بخلت عليّ الحياة بأن نبني بيتنا في المكان الذي اخترناه بعد عناء و الذي ما أن رأيناه حتى تيقنا أنه مكاننا تماماً كما تخيلناه، و أبت إلا أن تُدفن انت فيه حتى يكون مثواك للأبد.

ثم أكملت إزاحة كل الغبار من على الشاهد و نظمت المكان حوله بمنتهى الهمة على الرغم من أثر السنون عليها و التي لم تزدها إلا بهاء و تألقاً و كأن حولها هالة تشع ضياء على كل ما حولها و تحفظ عليها رونقها كما هو.

و قبل أن تغادر مالت للمرة الأخيرة على شاهد القبر قائلة: موعدنا القادم كما هو لن يتغير .. في ذكرانا التي اخترناها لأنفسنا لتكون يومنا الخاص.

ثم ربتت على القبر و هي تبتسم ابتسامة عريضة هامسة: لقد منحتني استثناء خاص دون بنات حواء على مر الزمان ..

لقد منحتني تلك المشاعر التي خُطَّت لأجلها الأساطير و تُكتَب لها الروايات.

Sunday, November 9, 2014

قوس قزح

همس لنفسه:
لا أدري كيف يُحِب الناس قوس قُزَح مع أنه لا يحوي بين أطيافه لون عينيها !!

Wednesday, November 5, 2014

الجمر

إنما يخشى الجمر أن يدنو من قلبي .. فلو دنا الجمر من قلبي لاحترق الجمرُ

المُفضَّل !!

و كم من أُناس يُفضلون شيئاً أو شخصاً لأنه هو المتاح أمامهم في الأساس و ليس لأنهم أُعطوا فرصة الإختيار فاختاروه.

Monday, October 27, 2014

On Demand

Not all humans are applicable to be "on demand", But only a few people who can recognize this simple fact.

Sunday, October 26, 2014

آن للعنقاء

آن للعنقاء أن تكمُنَ بين رمادها و ألا تُبعَث من جديد.

Wednesday, October 22, 2014

حين تغيب

و حين تغيب هي، لا يدري ..
أخَفَقَ قلبه أم أخفق.

ربط المشاعر

من أسوأ ما يمكن أن يقع لإنسان هو ان ترتبط مشاعره سواء بالإيجاب أو السلب بأحد ما، و للأسف عمق العلاقة كثيراً ما يتسبب في ذلك ...
لذلك السعيد و الناج هو من استطاع عزل نفسيته عن أعز الناس لديه حتى يكون سيد مشاعره ..
و قليل ما هم !

Tuesday, October 21, 2014

الغد لنا

إن لم نؤمن بأن الغد لنا و لو طال العمر فلا يحق لنا أن نحيا اليوم !

Sunday, October 19, 2014

الإسلامي و التيارات المُخالِفة

يُصرِّح الملحد بإلحاده فيكون رد الفعل ما بين: بكره يعقل، ربنا يهديه .. أو هو حر و ده اختياره.

يواجه العلماني الجميع بعلمانيته بكل وضوح و إصرار فيقول الناس أن هذه حرية شخصية و هذا هو اختياره الذي يتوجب علينا احترامه و إن اختلفنا معه.

يتمسك الليبرالي بما يؤمن به و يراه صواب حتى إن خالف صحيح الدين و الكل يُعجب به و بآراؤه و إعلاؤه لقيم الحرية المطلقة أو سقف الحرية المرتفع جداً الذي ينادي به.

حتى اليساري يتبارى الجميع في الحديث عن نضاله و عمله الوطني و يكادون يقدسون منهجه احتراماً له ما أن يتقول به على الرغم من معاداته للدين.

أما الإسلامي فما أن يُظهِر عقيدته و ما يؤمن به سواء في سمته الخارجي أو معاملاته أو حتى عباداته فتقوم الدنيا عليه و لا تقعد و يكون أخف ما يواجهه هو الدعاء بالهداية، و المطالبات الدائمة تكون بالتنازل و أن يكون مثل الباقين و لا يتقولب بعيداً عن التيار العام للباقين و كأن باقي الناس جميعاً على قلب رجل واحد.

هم أشتات لا يجمعهم إلا التحفظ فيما يخص الدين و التدين نبذاً و سقف الحريات المرتفع و إن خالف الدين و الشرع .. أقصد و خاصةً إن خالف الدين و الشرع.

لا أرى إلا أن يستعلي الإسلامي بعقيدته و منهجه فهو أحق منهم بالمسك بما يعتقده و ألا يستمع اليهم في التنازل لأنهم لن يرضوا عنه مهما تودد اليهم و حاول إرضائهم.

و الله من وراء القصد.

True love

True love isn't something you find, It's a hardly working thing to build.

Thursday, October 16, 2014

مساؤك بلونك

و لكِ مني كل يوم أمنية ...
بأن يكون مساؤك بلونك ..
و أن يكون جميلاً ليستحقك.

Tuesday, October 14, 2014

متى ؟!!

متى أقولها ؟؟ إني رُزِقتُ حُبها ..

شوق الإفتقاد

حنين يوم كحنين عام كحنين قرن من الزمان ..
الإفتقاد يُوَلِّد اشتياقاً لا يعترف بوحدات القياس الزمنية.

Monday, October 13, 2014

خطوات

و كم من خطوات تتمنى القدم لو تخطوها، لكن مخافة الخذلان مرهوبة.

Sunday, October 12, 2014

عن العشق و الهوى

كلمات القلب ليست كالكلمات .....
كلمات الروح عبق و نزق و زخات مطر ....
كلمتي الحنين و الإشتياق ترويان و تمهكان و ترفرفان ...
كلمة الحب تغزو و تحتل و تهيمن على كل ما سبق ..

باب القلب

وقف على باب قلبها يدقه بتأني و صبر ...
لم ترد و ظل الباب موصداً ..
سألوه: ألم تيأس؟
أجابهم: تكفيني ملازمة بابها.

البحث عن السعادة

كثيراً ما يكفي للحصول على السعادة، أن نبحث فقط عن الراحة ...
وسط رحلة شقائنا اليومية المستمرة للبحث عن السعادة نجد أنفسنا في النهاية نجري وراء بعض الراحة ..
فنجد أنفسنا سعداء !

Tuesday, September 30, 2014

ask.fm

حسابي على ask.fm إن رأى أحد أنني مؤهل للإجابة على سؤاله

Sunday, September 28, 2014

شهيق و زفير

كانت شهيقه بنَفَس كتمه في صدره للأبد ..
و لكنه كان زفيرها الذي زفرته عندما ضاق صدرها بوجوده داخله.

Wednesday, September 24, 2014

الخريف

إطلالة الخريف الفاتنة تُثير كل الشجون الممكنة و تسترجع كل الأحلام الغير ممكنة و تُحيط القلب بغلالة رقيقة من كل جميل في الدنيا حتى حين.

أحبك أيها الخريف و أحب رونقك.

Sunday, September 21, 2014

أجمل نساء الدنيا

أجمل نساء الدنيا على الإطلاق هي من تُحبُها، لا من تنطبق عليها معايير الجمال المثالي، و التي تتغير بتغير الزمان و الثقافة و الذوق الشخصي.

Wednesday, September 17, 2014

و أَحِن

و أَحِنُ حين يئِنُ الحنين.

لا يُهِم

طال الغياب أم طال الأمد أم طال العُمر؟؟
لا يُهِم طالما شقي الروح مُقترنين.

Sunday, September 7, 2014

و انتظرها

انتظرها
بحنايا القلب الذائب شوقًا انتظرها
بمجامع الروح المتوثبة حنينًا انتظرها
بأوردة الفؤاد النابضة انتظرها
بخلود حبي لها انتظرها
بهمسات الكون الواسع انتظرها
بدفء ضياء الشمس الساطع انتظرها
بشجن ضوء القمر الفضي انتظرها
بكل آيات الكون انتظرها
و انتظرهــــــــــــــــــــــــــــــــــا

Friday, September 5, 2014

سيدتي الجميلة

خطر لي أن أهمس في أذنك مولاتي بكلمات تستحق أن تسمعينها و لكني وجدت ألا كلمات تستحق ....

خطر لي أن اكتب كلمات تستحق أن تقرأها هاتان الفيروزتان في وجهك و اللتان تضيئان مجرات بأكملها و لكن الكلمات استحت ...

خطر لي أن اترجم مشاعري و أحاسيسي لأفعال تجسد ما يستحق أن يجد صداه لدى قلبك الغالي لكن ما أن حاولت حتى تبخرت المشاعر و تبعثرت الأحاسيس ...

كلما حاولت أن اخرج من داخلي شيئاً يستحقك أبى و امتنع ...

عندما فكرت أن ادع عوامل الطبيعة تدخل لثنايا روحي فتحملها معها اليك حتى تداعب خصلات شعرك المتلألئة و تمس جبينك الرائق فتصل روحي ذاتها الى مسامك فتنقل اليك ما عجز الكل عن نقله حتى وجدت الطبيعة قد أمسكت نسيمها ....

أوقفت الساعات عقاربها .... حتى أوراق الشجر امتنعت عن الحفيف ....
لم أجد شيئاً يستحقك  .... حتى الطبيعة أبت أن تشاركني ....
فهي تعلم ألا شيء على الأرض يمكن أن يتسامى ليخلد بين عينيك أو بين فرجة شفتيك في ابتسامة ...

اعتصرت روحي حتى أجد ما أقدمه و قد انتهيت إلى:

ستفتحين بابك ذات صباح .... ستجديني جاثياً على ركبتي أمام ناظريك ...
ستجدين يدي اليمنى ممدودة بورقة قد سطرت فيها هذه الكلمات ....

و يدي اليسرى ممدودة ... مغطاة بقطعة قطيفة بنفسجية اللون ...
ستكشفين القطيفة لتجدي قلبي لا يزال يقطر منه سائل الحياة ...
لا يزال نابضاً .... لا يزال اسمك الوضاء محفوراً على جنباته ...
لا أجد ما أقدمه لك سواه .... أئتمنك عليه فلن يهنأ إلا بقربك ...
سيظل نابضاً طالما حبي لا يزال يسري في عروقك ...

ضعيه في صندوق و افتحيه كل فترة ...
فإن وجدته لا يزال ينبض، فلا زال حبي بداخلك ...
أما إن توقف عن النبض ... فوقتها اعلمي انني لم أعد استحق حبك  ....

أما أنا .... فسأظل أبداً جاثياً أمام بابك ... على ركبتي ... ماداً كلتا يدي نحو بابك ...
فإن يوماً توقف قلبي عن النبض فضعيه بصدري ....
وقتها فقط سيسقط جسدي أرضاً مطيعاً لقوانين الزمن ...
 
و ان استمر قلبي نابضاً .... فاحمليه معك اينما ارتحلت .... ليشهد منحك الحياة لكواكب أخرى و مجرات جديدة ...
جسدي الفاني سيعجز عن الحياة الأبدية معاك يا سيدة الأكوان .... و لكني قلبي سيظل حياً إلى جوارك سعيداً ... راضياً

و كلما برقت نجمة في سماء أحد الكواكب فستكون هذه النجمة انعكاس ابتسامتك على الكون .... و ليكن قلبي بجانب عرشك ... شاهداً و مسجلاً ... لأسطر جديدة تخطينها ... مانحة السعادة لمخلوقات أخرى و كواكب أخرى و مجرات عديدة في أكوان متعددة ...

سيدتي الجميلة .... حبك وحده قادر على منح قلبي الخلود .....

لم أجد غيره أقدمه لك .... و لا حياة له إلا بحبك .... جسدي الواهن لم يستطع الاستمرار ... و لكن قلبي وحده يستطيع ..
بحبك وحده يستطيع.